الإثنين 18 يونيو 2018 12:01 ص القاهرة القاهرة 28.5°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد الإعلان عن أسعار الكهرباء الجديدة.. كيف تراها؟

جهاز جديد يكشف أسرار لوحات فنية شهيرة

 جهاز مسح ضوئي جديد يكشف لوحة فنية لمنظر طبيعي تحت لوحة لبيكاسو
جهاز مسح ضوئي جديد يكشف لوحة فنية لمنظر طبيعي تحت لوحة لبيكاسو
BBC
نشر فى : الأحد 18 فبراير 2018 - 10:19 ص | آخر تحديث : الأحد 18 فبراير 2018 - 10:19 ص

استخدم باحثون في الولايات المتحدة تقنية مسح جديدة لاكتشاف لوحة موجودة تحت لوحة أخرى من الأعمال الفنية العظيمة للرسام الإسباني الشهير بابلو بيكاسو.

وقد توصل المسح الجديد إلى أنه تحت لوحة بيكاسو الشهيرة "المرأة الجاثية" يوجد رسم الزيتي لمشهد طبيعي لمدينة برشلونة التي اتضح، أن بيكاسو قد استخدمها كأساس لرسم تحفته الفنية.

ونظام المسح الضوئي الجديد بالأشعة السينية أرخص من أنظمة المسح الضوئي البديلة التي تستخدم عادة في فحص الأعمال الفنية، كما أنه مُتنقل، ما يجعله متاحا لأي صالة عرض تريد استخدامه.

وقد كُشفت التفاصيل عن وجود لوحة أخرى تحت لوحة بيكاسو في الجمعية الأمريكية للتقدم العلمي في أوستن، بولاية تكساس الأمريكية.

وتنتمي لوحة "المرأة الجاثية" للحقبة "الزرقاء" في أعمال بيكاسو، وهي الحقبة بين عامي 1901 و1904، التي طغى عليها استخدام بيكاسو لتقنية الرسم أحادي اللون، حيث كان يستخدم اللون الأزرق والأزرق المائل للخضرة وتدرجاتهما فقط.

واللافت في الأمر، أن لوحة المشهد الطبيعي تحت لوحة بيكاسو، والتي يرجح أن يكون قد رسمها أحد تلامذته، مقلوبة 90 درجة مئوية، بحيث شكلت منحنيات التلال في الخلفية، ظهر "المرأة الجاثية".

 لوحة "المرأة الجاثية" لبيكاسو

لوحة "المرأة الجاثية" لبيكاسو

 

وقال كينيث برومل، القائم على معهد الفنون في أونتاريو في تورونتو، إنه شعر "بحماس كبير" لدى معرفته بما يوجد تحت لوحة "المرأة الجاثية".

وأوضح برومل لبي بي سي أن هذا الكشف "يساعد على معرفة وتحديد تاريخ اللوحة والمكان الذي رسمت فيه".

كما أضاف"أنها أيضا تترك انطباعا عن الفنانين الذين كان بيكاسو يتواصل معهم، وذلك يساعد بدوره على طرح أسئلة جديدة أكثر إثارة للاهتمام وأكثر دقة على المستوى العلمي، خاصة فيما يتعلق بالفنانين ووسائلهم في الرسم، وكيف توصلوا إلى الأشكال النهائية التي نراها على سطح لوحة ما".

ومن المعروف أن الكثير من أعمال بيكاسو في الحقبة الزرقاء، قد رسمها فوق لوحات أخرى، وقال برومل إنه شعر بسرور بالغ أن لوحة "المرأة الجاثية" هي إحدى تلك اللوحات.

وتأمل فرانشيسكا كاساديو، من مركز "العلوم في الفنون" في شيكاغو، وهي إحدى القائمين على المشروع، أن يزيد الاستخدام الواسع للماسحات الضوئية الجديدة من فهمنا للفنانين ونهجهم الفكري وطرائق عملهم.

وقالت كاساديو لبي بي سي إن "العديد من اللوحات الأخرى تتوق لإخبارنا بأسرارها ومع نظام المسح الجديد، أصبحت لدينا الوسيلة لمساعدة تلك اللوحات في الكشف عن أسرارها".

ولغاية اليوم عمليات المسح الضوئي للوحات الفنية هي حكر على الأعمال الفنية العظيمة والمشهورة، كما أن القيام بها حكر على المعارض الفنية الثرية. أما الآن بات يمكن استخدام النظام الجديد من قبل أي شخص للعثور على القصة وراء أي لوحة تثير اهتمامه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك