الأربعاء 26 يوليو 2017 10:44 م القاهرة القاهرة 31.9°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

ما رأيك في «أكشاك الفتوى» بمحطات مترو الأنفاق؟

حالة طلاق واحدة بقرية رومانية منذ 300 عام.. والسبب «سجن الزوجية»

 قرية بيرتان
قرية بيرتان

نشر فى : السبت 15 يوليو 2017 - 12:33 م | آخر تحديث : السبت 15 يوليو 2017 - 12:33 م

سجلت قرية بيرتان الجميلة الواقعة فى ترانسلفانيا أشهر مناطق رومانيا، رقما قياسيا فى ندرة حالات الانفصال بين الأزواج، حيث وقعت حالة طلاق واحدة فقط منذ 300 عام.
وذكر موقع «رومانياــ إنسايدر» الإخبارى أن هذه الحالة الفريدة دفعت بشبكة «بى بى سى» البريطانية للبحث وراء السر فى ذلك، فاكتشفت أن القرية لها علاجها الخاص للطلاق، ألا وهو «سجن الزوجية»، حيث يسجن الزوجان اللذان يكون زواجهما على وشك الانهيار لمدة أسابيع لحل مشاكلهما.
وقالت «بى بى سى» إنه على الرغم من أن «علاج العصور الوسطى للطلاق» فى بيرتان الواقعة بوسط البلاد، يعتبر مثل كابوس للكثير من الناس، فإن هذا الحل كان ناجعا تماما لأنه لم تحدث سوى حالة طلاق واحدة طوال تلك المدة.
ويقوم الأسقف المحلى بحبس الزوجين فى سجن صغير، حيث يمضون ستة أسابيع لتسوية الخلافات لاستئناف حياتهما الزوجية، وبينما هما هناك، يفترض أنهما يتشاركان فى كل شىء، من الوسادة الوحيدة والمنضدة إلى الأغراض المحدودة الأخرى.
وأشارت «بى بى سى»، إلى أنه يفضل فى هذه المنطقة المتدينة بطبعها أن يسعى الزوجان إلى إنقاذ ارتباطهما، لذا فإنهما يزوران الأسقف طواعية، وبدوره يقوم بإرسالهما إلى السجن الزوجى لمعرفة ما إذا كان من الممكن حل خلافاتهما قبل أن ينفصلا.
وأما إذا ما قرر الزوجان الطلاق بعد قضاء هذه الأسابيع الطويلة فى السجن، فإنه يتعين على الزوج أن يدفع لطليقته نصف ماله، ورغم ذلك، فإذا قرر الزواج ثانية والطلاق مرة أخرى، فإنه لا يحق لزوجته الثانية الحصول على أى شىء.
وأشار الموقع إلى أن بيرتان هى واحدة من أهم القرى الساكسونية التى تكثر بها الكنائس المحصنة فى ترانسلفانيا، وهى مدرجة على قائمة مواقع التراث العالمى لمنظمة اليونسكو منذ عام 1993.




شارك بتعليقك