الثلاثاء 23 يناير 2018 12:03 ص القاهرة القاهرة 16.8°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل حررت توكيلا لأحد المرشحين المحتملين لانتخابات الرئاسة؟

حملة «خالد على»: قادرون على جمع 25 ألف توكيل شعبى.. وتواصلنا مع نواب البرلمان

تصوير أحمد عبد اللطيف
تصوير أحمد عبد اللطيف
كتب ــ أحمد البردينى:
نشر فى : السبت 13 يناير 2018 - 9:10 م | آخر تحديث : السبت 13 يناير 2018 - 9:10 م

• البلشى: استطلعنا آراء المحسوبين على 25 يناير قبل تأكيد استمرارنا رغم الجدول الزمنى «المجحف»
قال خالد البلشى، المتحدث الرسمى باسم الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسى المحتمل خالد على، إن الحملة بدأت عملها الفعلى، أمس، بدعوتها المواطنين لتحرير توكيلات الترشح للانتخابات الرئاسية فى مكاتب الشهر العقارى.

وأكد المتحدث باسم حملة خالد على، فى تصريحات لـ«الشروق»، قدرتهم على جمع 25 ألف توكيل من 15 محافظة حتى موعد غلق باب الترشح، المقرر له 29 يناير الحالى، ولم يغلق الباب أيضًا أمام جمع التوكيلات عن طريق مجلس النواب، حيث فتحت الحملة قنوات اتصال مع أعضاء فى البرلمان من أجل تحرير 20 توكيلاً برلمانيًا.

وأضاف البلشى أن الحملة استطلعت آراء قطاع كبير من المحسوبين على ثورة 25 يناير، قبل تأكيد استمرارها فى العملية الانتخابية، رغم الجدول الزمنى «المجحف» الذى أعلنته الهيئة الوطنية للانتخابات، بحسب قوله.
كان المحامى خالد على أعلن استمراره فى السباق الرئاسى، داعيا إلى تنظيم سلسلة بشرية، تزامنا مع احتفالات الذكرى السابعة للثورة لتقديم توكيلات ترشحه للانتخابات.

وقال على، خلال مؤتمر صحفى فى مقر حملته فى وسط البلد، الخميس الماضى، إنه اختار البدء فى بناء الحملة إداريًا وتنظيميًا ليدخل سباقًا «يعرف أن من يحكمون هذا البلد لا يتحملون فيه أى نزاهة أو أى شروط تنافسية أو متكافئة»، مضيفا: «اخترنا معركة صعبة ويراها البعض مستحيلة، ليس لقوة المنافس ولكن لعدم عدالة شروط المنافسة أو ظروفها أو سياقها».

وتابع: «واقع الحال يؤكد أن هذا الغضب والأمل لم يتراجع بل تصاعد فى الشهور الماضية، وقلنا فى إعلاننا السابق ونشدد أننا نناضل من أجل ضمانات لعملية انتخابية حرة ونزيهة بهدف انتزاعها من قلب المعركة مع كل مناصرينا ومؤيدينا، وهذه كانت رسالة العديد من المواطنين لنا فى الأيام الماضية، رسالة تحدٍ للتضييق الأمنى والقانونى ولكل دعاوى التخويف ونشر الإحباط أو اليأس عبر مبادرتهم لتحرير توكيلات التأييد حتى قبل إعلان الحملة عن موقفها الرسمى من قرارات الهيئة».

وعلق المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية على الجدول الزمنى، قائلاً: «منذ الساعات الأولى لإعلان الهيئة الوطنية للانتخابات عن جدولها الزمنى المجحف، والذى أرفضه وأراه يفرغ العملية الانتخابية من جوهرها، فضلاً عن تجاهل هذه اللجنة لكل ممارسات الضغط على موظفى الجهاز الإدارى للدولة، مرة بإجبارهم على التوقيع على استمارات تأييد وهمية ومرة بتوجيههم لمكاتب الشهر العقارى لتحرير توكيلات لرئيس الدولة، مع تجاهلهم الدعاية التى تدعم رئيس الدولة فى الميادين العامة ومحطات القطارات، رغم أن مواعيد الدعاية لم تبدأ وفقا لقراراتها».

واستكمل: «مهما دفعتونا إلى الخوف أو الصمت فلن نصمت، ومهما دفعتونا إلى رفع الراية البيضاء فلن نستسلم، ومهما تهكمتم على 25 يناير، فاعلموا أن ثورتها ليست يتيمة، بل لها ملايين الأبناء فى كل أرجاء مصر، فهى عزتنا وكرامتنا وأشرف محاولاتنا من أجل هذا الوطن، ولأننا لا نملك إلا الرهان على هذا الشعب، فلا يمكن أبدا أن ندير ظهورنا، لذا أدعو أبناء يناير لجمع أكثر من 25 ألف توكيل وأن يكون تسليمهم يوم 25 يناير المقبل، فى سلسلة بشرية ترفع صور الشهداء والمختفين قسريا والمعتقلين، تبدأ من مقر الحملة وتنتهى حتى مقر الهيئة الوطنية للانتخابات، وفى مقدمتها أعضاء حملة مصر مش للبيع».




شارك بتعليقك