الخميس 18 أكتوبر 2018 5:03 م القاهرة القاهرة 29.3°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع عودة رحلات الطيران الروسي إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة قريباً؟

بلاد الله خلق الله: فى الصين.. «باتشاى» كريم

كتبت ــ شدى طنطاوى:
نشر فى : الثلاثاء 5 يونيو 2018 - 10:03 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 5 يونيو 2018 - 10:03 ص

فى دولة يشكل عدد سكانها نحو 1.4 مليار نسمة، يذوب مسلمو الصين بتعدادهم الذى لا يتجاوز 120 مليون نسمة، بين القوميات المتعددة التى ينحدر منها سكان هذا العملاق الأسيوى المكتظ والشاسع، وإن كان ذلك لم يمنع أن يحافظ المسلمون الصينيون على عاداتهم وتقاليدهم رغم اختلاف جذورهم وقلة عددهم. ودخل الإسلام إلى الصين عام 21 هجريا من خلال المبعوثين الذين أرسلهم الخليفة عثمان بن عفان، وكذلك المبعوثين الذين ارسلهم الخلفاء من بعده، حتى وصل عدد البعثات لنحو 28 بعثة على مدى قرن ونصف القرن من الزمان، حتى عام 184 من الهجرة، علاوة على الدور المهم الذى لعبته اساطيل التجارة فى نشر الإسلام فى الأراضى الصينية، ليتمكن المسلمون من الاندماج فى المجتمع الصينى خلال فترة الحكم المغولى. وعن الإسلام وشهر رمضان فى الصين، تحدثنا فاطمة دنغ الطالبة بالفرقة الثالثة بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر، والمقيمة بمدينة البعوث الإسلامية، موضحة أن الصين تضم نحو ألف مسجد منتشر فى مختلف المناطق، أقدمها مسجد مدينة كانتون، والذى أقيم قبل نحو 1350 عاما ويعرف باسم «مسجد الحنين إلى النبى»، كما يبلغ عمر مسجد نيوجيه فى بكين ما يقارب الألف عام، ويعتبر هذان المسجدان من أقدم المساجد فى الإسلام، اما اغلب المساجد فهى عبارة عن مصليات فى القرى وتنتشر فى الأرياف بكثرة.
وتضيف فاطمة دنغ: «يسمى شهر رمضان فى الصين (باتشاى)، وإلى جوار أغلب المساجد تقدم المطاعم الإسلامية المنتشرة حول المساجد، الحلويات الرمضانية المشهورة فى الدول العربية والإسلامية، بجانب أكلات وحلويات المطبخ الصينى الذى يخلو من الكوليسترول، لأنهم لا يستعملون الدهون فى الأكل.. وعند دخول وقت الافطار يأكلون أولا قليلا من التمر والحلوى ويشربون الشاى بالسكر، وعقب ذلك يتوجهون إلى المساجد القريبة لصلاة المغرب، وبعد الانتهاء يتناولون الفطور مع أفراد العائلة.. ويتعايش المسلمون مع طائفة (الهان)، أكبر مجموعة عرقية فى الصين، وفى المناسبات الدينية، يقدم هؤلاء المسلمون لجيرانهم من الهان أطعمتهم التقليدية وفى نفس الوقت يعطى الهان «بدورهم الهدايا لجيرانهم من المسلمين».
وتتابع دنغ: «بحلول شهر رمضان يبدأ الدعاة وأئمة المساجد فى إلقاء دروس للمسلمين حول تعاليم القرآن وآداب السنة النبوية، خاصة تلك التى ترتبط بالصيام وأخلاق الصائمين.. والمصليات تظل معمورة فى رمضان وخاصة فى صلاة التراويح.. ويحرص كثير من المسلمين الصينيين على تناول وجبة الإفطار فى المسجد، وغالبا ما يكون لفاكهة البطيخ حضور قوى وخاصة فى وجبة السحور ربما لسخونة الطقس فى الصيف».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك