الأربعاء 23 مايو 2018 6:29 م القاهرة القاهرة 34.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل ترى أن دمج وتحالف الأحزاب سيفيد في انتعاش المشهد والحياة السياسية في مصر؟

بجاحة أفيخاى أدرعى!

نشر فى : الأحد 11 فبراير 2018 - 10:10 م | آخر تحديث : الأحد 11 فبراير 2018 - 10:10 م

«إن لم تستح فافعل ما شئت» هذا أقل ما يمكن أن نصف به التغريدة الفاجرة التى أطلقها المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلى أفيخاى أدرعى صباح السبت الماضى ردا على تصدى الجيش السورى للهجمات الإسرائيلية المتوالية ضد قواعده ومواقعه منذ سنوات طويلة.

أدرعى قال فى تغريدته: «يعتبر الحادث هجوما إيرانيا على سيادة إسرائيل، وإيران تجر المنطقة نحو مغامرة لا تعلم كيف تنتهى، نحن ننظر ببالغ الخطورة إلى إطلاق النار السورية باتجاه طائراتنا. وتم استهداف كل من تورط فى إطلاق الطائرة من دون طيار».

انتهى كلام أدرعى، وتخيلوا الطيران الإسرائيلى يخترق المجال الجوى السورى طوال السنوات الماضية، وينفذ هجمات عدائية ضد كل ما يخطر على باله. ولديه الحجج فى كل مرة. أحيانا يقول إنه استهدف مواقع تطور أسلحة نوعية، وأحيانا يقول إنه استهدف منشآت علمية، أو أسلحة قادمة من إيران لحزب الله ومن وجهة نظره فإنها تخل بموازين القوى فى المنطقة.

وصباح السبت الماضى شنت المقاتلات الإسرائيلية عدوانا على مطار تيفور أو T4 العسكرى والواقع على بعد ٥٠ كيلومترا شرق مدينة حمص ودمرت مستودع ذخيرة وسيارة وهو الهجوم الخامس خلال أقل من أسبوع. وقتلت ثلاثة جنود، خلال القصف.

المطار هو نقطة الارتكاز والقاعدة الأساسية للقوات السورية والحليفة لها التى تقاتل الإرهابيين فى محافظات دير الزور وريف حماة وحلب. هذا المطار تعرض لهجمات بالقذائف وانفجارات بسيارات مفخخة من قبل مسلحى داعش عامى ٢٠١٥ و٢٠١٦.

بعد بجاحة أدرعى قال المتحدث الآخر باسم الجيش الإسرائىلى الكولونيل جوناثان كونريكوس إن «سوريا وإيران يلعبان بالنار بارتكابهما مثل هذه الأعمال العدوانية، ومستعدون لجعلهم يدفعون ثمنا باهظا على مثل هذه الأعمال!!».

السؤال البسيط هو: كيف يمكن الرد على مثل هذه البجاحة الإسرائيلية؟!

إذا كانت إسرائيل ترى أن تصدى سوريا لعدوان على أراضيها ومواقعها العسكرية يعتبر «عمل عدوان» ضد إسرائيل، فكيف يمكن لأى عقل سليم أن يفكر أو يرد؟!

إذا كان التصدى للعدوان الإسرائيلى «يجر المنطقة لمغامرة لا تعلم كيف تنتهى، حسب وصف أدرعى، فكيف يمكن وصف العدوان نفسه».؟!!. وكيف يكون دفاع جيش عن حدود وأرض بلاده «لعبا بالنار».. كما يتبجح كونريكوس؟!

السؤال المنطقى الآخر: كيف سيكون رد الفعل الإسرائيلى، إذا فكر الجيش السورى فى شن عمليات لتحرير الجولان السورية المحتلة، أو هاجم مواقع لجيش الاحتلال فى الضفة الغربية المحتلة، أو الحصار الصهيونى على غزة، أو فى مزارع شبعا اللبنانية، وكلها أعمال مشروعة باعتبار أن كل ما سبق أرض عربية محتلة؟!!

بالطبع تحاول إسرائيل «لخبطة الأوراق» بالقول إن طائرة إيرانية من دون طيار اخترقت المجال الجوى الإسرائيلى فوق الجليل المحتل، فقامت إسرائيل بالتصدى لها فأسقطت الصواريخ السورية المقاتلة الإف ١٦ الإسرائيلية!!
الرواية كاذبة تماما، لأن إسرائيل تعربد فى الأجواء السورية منذ سنوات طويلة، بل دمرت قواعد الصواريخ السورية «السام» أكثر من مرة خلال التواجد السورى فى لبنان.

ما كان يحدث أن إسرائيل تهاجم وتعربد وتفجر، ولم يكن فى استطاعته الجيش السورى أن يرد، لأنه غارق لأذنيه فى حرب أهلية ضد المعارضة من جهة والتنظيمات الإرهابية من جهة أخرى.

والذى حدث صباح السبت أن الجيش السورى وبعد أن صار يسيطر على٨٠٪ من أراضى بلاده، صار بمقدوره إلى حد ما التصدى للعبث الصهيونى، وإخباره بأن قواعد اللعبة تغيرت وربما يكون الأمر ردا على إسقاط المعارضة السورية لمقاتلة روسية بصاروخ أمريكى. بالطبع يمكننا توقع هجمات إسرائيلية غاشمة فى المستقبل، وربما بلطجة أكثر، بدعم أمريكى وتشجيع من بعض العرب للأسف، لكن ذلك لن يغير من البديهيات. إسرائيل كيان غاصب وعدوانى، وكل من يدعم الرواية الإسرائيلية معدوم الإحساس والضمير؟! والسؤال كيف لمواطن عربى سوى وطبيعى أن يغضب من إسقاط الجيش السورى لمقاتلة صهيونية تنتهك الأجواء السورية كل لحظة من دون رادع؟!!.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي